منتديات احمد كو

]



 
الرئيسيةبوابه احمد كواليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  الحياء .................

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد ابو موسى



عدد المساهمات : 90
نقاط : 216
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/04/2011

مُساهمةموضوع: الحياء .................   الجمعة أبريل 29, 2011 7:17 am

بسم الله الرحمن الرحيم
فضيلة الشيخ / عبد الحميد الراوي


الحياء:على حسب حياة القلب يكون خلق الحياء وقلة الحياء من موت القلب والروح كلما كان القلب أحيا كان الحياء أتم قال تعالى ( ألم يعلم بأن الله يرى ) وقال تعالى ( ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه )
وقال تعالى ( والله على كل شئ شهيد ) وقال النبي ( الحياء كله خير ) وقال النبي ( الحياء من الإيمان )
وقال النبي ( إن الحياء والإيمان قرنا جميعا فإذا رفع احدهما رفع الأخر )صححه الالبانى
وقال النبي ( إن لكل دين خلقا وإن خلق الإسلام الحياء ) ألا يكفيك أن الله حيى يستحى أن يرفع الرجل إليه يديه أن يردهما خائبتين ) صحيح الله عز وجل يستحى أن يعذب ذا شيبة شابت فى الإسلام ويستحى من هتك ستر العاصي فيستره ويعفو عنه
قبض على شاب بزني في عهد عمر بن الخطاب فحلف أنها المرة الأولى وكان على بن أبى طالب حاضرا فقال للشاب – كذبت إن الله لا يفضح عبده من المرة الأولى فقال الشاب نعم والله هي المرة العشرين
حياء الملائكة - هم يسبحون الليل والنهار لا يفترون قال النبي (أطت السماء وحق لها أن تئط ما عليها موضع إصبع ألا وعليه ملك ساجد أو راكع ويوم القيامة يقولون سبحانك ما عبدناك حق عبادتك الملائكة تستحي فهي لأتدخل على امرأة مكشوفة الشعر ( كاشفة عن خمارها ) وتجتنب الرجل عندما يجامع زوجته
حياء موسى: عليه السلام وزوجته وأختها لما وصل موسى إلى مدين جلس يستريح فوجد امرأتين تريدان السقيا لكنهما يستحييان أن يدافعوا الرجال فتقدم موسى عليه السلام ليسقى لهما فلما رجعا سريعا قال أبوهما ما الذي جاء بكم اليوم سريعا قالتا له رجل قوى شهم كريم سقى لنا قالت إحداهما يا أبت استأجره إن خير من استأجرت القوى الأمين ) القصص 26
( وجاءته إحداهما تمشى على استحياء قالت إن أبى يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا ) القصص 25 تمشى على استحياء - تتكلم على استحياء فمشى أمامها عليه السلام حتى لا يرى جسدها أمامه حياء منه فقال النبي إن موسى كان حييا يستحى وكان لا يغتسل عاريا فقد كانوا يغتسلون جميعا يرى بعضهم بعضا فقالوا عن موسى إن جسده به برص أو مرض لأنه لا يكشف جسد ه كما نفعل ويوما كان موسى يغتسل في النهر ففر الحجر بملابسه وجرى وراء الحجر يضربه بالعصا قائلا ثوبي حجر ثوبي حجر فنظر الناس إليه فرأوه من أحسن الناس خلقة ) البخاري
حياء سيد الخلق: كان النبي اشد حياء من العذراء في خدرها فإذا رأى شيئا كرهه عرفناه في وجهه
– جاءت امرأة تسأل النبي كيف تغتسل من الحيض فعلمها النبي وقال خذي قرصه من مسك فتطهري بها فقالت كيف قال تطهري بها سبحان الله فجذبتها عائشة وقالت لها أمسكي بالفطنة وتتبعي أثر الدم في المعراج كلما رجع يقول له موسى ارجع إلى ربك فسأله التخفيف حتى قال له أنى استحيت من ربى
الفضيل بن عياض: وهو واقف بعرفة قبض على لحيته قائلا وا سوأتاه منك وإن عفوت
رجل يحتضر فكان يبكى بكاء مرا فقالوا هون عليك أنت قادم على الرءوف الرحيم فقال أعلم لكنني أبكى حياء من الوقوف بين يديه قال الجنيد الحياء رؤية الآلاء ورؤية التقصير فيتولد بينهما الحياء
دخل رجل على احمد بن حنبل يقول إذا قال لى ربى أما استحييت تعصيني وتخفى الذنب عن خلقي وبالعصيان تأتيني فما قولي له لما يعاتبني ويقصيني فكررها احمد بن حنبل وهو يبكى فما هو الحياء
هو انكسار في النفس يصيب الإنسان عند الخوف من عمل شئ يعيبه الحياء مشتق من الحياة – حياة الوجه بحيائه وحياة الغرس والزرع بمائه الحياء خلق يبعث على ترك القبيح ويمنع من التقصير أو هو الامتناع عن فعل ما يعاب الله يستحى أن يعذب ذا شيبة ويستحى إذا دعوته أن يردك صفرا قال النبي ( استحيوا من الله حق الحياء قالوا أنا نستحي والحمد لله قال ليس ذلك لكن الحياء أن تحفظ الرأس وما وعى والبطن وما حوي وأن تذكر الموت والبلى ومن أراد الآخرة ترك زينة الدنيا – فمن فعل ذلك فقد استحيا من الله حق الحياء ) سنن الترمذي – صحيح

-1-

الرأس وما وعى / حفظ الأنف – اللسان – العين فلا تشم ولا تتكلم ولا تسمع ولا ترى إلا ما يرضى الله والبطن وماحوى / الحياء يكون في طيب المطعم وطهارة اليد
ذكر الموت والبلى / أي الشعور بأن الآخرة حاضرة قريبة هذا كله يساعدك على التخلق بخلق الحياء ثم ترك الزينة في الحياة الدنيا معنا ملائكة كرام لا يفارقونا فيجب أن تستحي منهم الله عز وجل يجب إن نستحي منه والحياء من الناس / كف الأذى وترك المجاهرة بالقبح الحياء من النفس / عفة النفس وصيانة الخلوات
والحياء لا يمنع من التفقه جاءت أم سليم تسأل النبي ( هل على المرأة غسل إذا احتلمت قال نعم إذا رأت الماء ) وجاء رجل إلى أمنا عائشة فقال أريد أن اسأل واستحى فقالت لا تستحي إنما أنا أمك فقال فما يوجب الغسل قالت إذا جلس بين شعبها الأربع ومس الختان الختان فقد وجب الغسل ) مسلم
(الخطبة الثانية)
* أنواع الحياء من الله:
1- حياء جناية من فعل ذنبا كبيرا أو صغيرا يجب أن يستحى من الله – لما عصى ادم ربه هرب ناداه ربه منى تفر فقال ادم حياءا منك افر
2- حياء التقصير ( في العبادة)
3- حياء العبودية ( أنت عبد – تعصى سيدك ومولاك)
4- حياء استشعار النعمة / فنعم الله تترى عليك استحى لأنك لا تقابلها بما تستحق من الحمد والشكر
5- حياء محبة - تحب الله وتحاول إن ترضيه ولا تغضبه فتستحي من كل فعل يقلل من محبته لك
انظر إلى حياء أمنا عائشة: تقول كنت ادخل بيتي الذي دفن فيه رسول الله وأبى واضعة ثوبي وأقول إنما هو زوجي وأبى فلما دفن عمر بجوارهما استحييت أن أضع ثيابي حياءا من عمر
وانظر إلى حياء أم أبيها فاطمة الزهراء : جاءته يوما تسأله خادما فاستحيت وقامت قائلة جئت فقط اسلم عليك وفى الغد جاءته لتسأله خادما واستحيت ويوما جاءها النبي يزورها هي وزوجها على بن أبى طالب فوجداهما نائمين فجلس بجوارهما على السرير فاستحيت من أبيها وغطت رأسها باللفاع ( اللحاف ) وفى مرض الموت قالت لأسماء بنت عميس إني استحى أن تخرجوا بي وعلى جسدي ثوب يحدده فقالت أسماء رأيتهم في الحبشة يضعون مثل الجريد ثم فوقه الثوب فقالت إفعلى إذن بي كذلك وكانت أول من دفن بالنعش الذي لا يحدد اخوتى في الله حديث فضلت إن اجعله أخر ما يقال
قال النبي ( لأعلمن أقواما من أمتي يأتون يوم القيامة بحسنات أمثال جبال تهامة فيجعلها الله هباء منثورا قالوا صفهم لنا يارسول الله جلهم لنا فقال أما أنهم من إخوانكم ومن جلدتكم ويأخذون من الليل كما تأخذون ولكنهم أقوام إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها )
يقول احدهم وأنت تعصى الله إن كنت تعلم أن الله يراك قانت مرتكب لكبيرة وإن كنت تظن انه لا يراك فقد كفرت
كان عمر بن الخطاب يوما يتعسس ليلا ليرى أحوال الرعية فسمع صوت امرأة تقول ألا طال هذا الليل واسود جانبه وليس إلى جنبي خليل ألاعبه فوا لله لولا الله تخشى عواقبه لحرك من هذا السرير جوانبه مخافة ربى والحياء يلفني وإكرام بعلي أن تنال مراكبه فتعجب عمر من هذا الأمر وسال ابنته كم تصبر المرأة على فراق زوجها فقالت أربعة أشهر أو ستة فأمر إلا يغيب مجاهد في سبيل الله عن بيته أكثر من ستة أشهر المرأة كانت مشتاقة لزوجها لكن حياءها منعها من البوح ( الدعاء الدعاء)
-2-
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحياء .................
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات احمد كو :: القسم الاسلامى :: منتدى السيرة النبوية العطرة-
انتقل الى: