منتديات احمد كو

]



 
الرئيسيةبوابه احمد كواليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ابتسم الرسول صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الصقر الحزين



عدد المساهمات : 112
نقاط : 298
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/04/2011

مُساهمةموضوع: ابتسم الرسول صلى الله عليه وسلم    الأربعاء مايو 25, 2011 6:15 am










ابتسم الرسول (صلى الله
عليه وسلم
)





الشمائل المحمدية / مع الناس




المِزَاحُ المحمديُّ :




إن المزاح كالمداعبة والملاعبة والهزل الذي هو خلاف الجد, يقال:
هزل في قوله أو فعله، أو مزح، أو داعب, الكل بمعنى واحد. والسؤال: هل كان رسول
الله (صلى الله عليه وسلم)على جلال قدره وسمو مكانته، وانشغال باله بمهام الرسالة
وأعباء القيادة وهداية الناس يمزح؟ والجواب: نعم,كان يمزح ويداعب ويهزل مع استيعاب
الجدِّ وقته كله, إلا أنه كان في مزاحه ومداعبته وهزله لا يخرج أبداً عن دائرة
الحق وبحال من الأحوال, وهو في مزاحه ومداعبته يقدم معروفاً لأزواجه و أصحابه بما
يدخل عليهم من الغبطة والسرور, وعلى أطفالهم إذا داعبهم من الفرح والمرح والسرور
والحبور.





وباستعراضنا للمواقف النبوية الآتية تتجلَّى لنا الحقيقة وهي أن
النَّبيّ(صلى الله عليه وسلم)كان يمزح ولا يقول إلا حقاً. وفي الإمكان الاستنان به
في ذلك؛ لأنه من المقدور المستطاع وليس من خصائصه(صلى الله عليه وسلم)بل هو أدب
عام يأخذ به كل مؤمن قدر عليه.





حدَّث أنس بن مالك -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- فقال: إن رجلاً أتى
النَّبيّ

(صلى الله عليه وسلم) فاستحمله, أي طلب منه أن يحمله
على
بعير ونحوه، فقال له(صلى الله عليه وسلم):
(
إنا حاملوك على ولد الناقة). فقال الرجل: يا رسول الله ما أصنع بولد الناقة؟ فقال
رسول الله-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ: (هل تلد الإبل إلا النوق؟)
فكان
قوله هذا مداعبة للرجل ومزحاً معه وهو حق
لا باطل فيه.
سنن
الترمذي، كتاب البر والصلة عن رسول الله(صلى الله عليه
وسلم)، باب ما جاء في المزاح، رقم (1990) وقال الترمذي حديث حسن صحيح





وحدث النعمان بن بشير -رَضِيَ اللهُ عَنْهُما- قال: استأذن أبوبكر
على النَّبيّ(صلى الله عليه وسلم)فسمع صوت عائشة عالياً على رسول الله(صلى الله
عليه وسلم)فلما دخل تناولها ليلطمها، وقال: ألا أراكِ ترفعين صوتك على رسول الله,
فجعل النَّبيّ(صلى الله عليه وسلم)يحجزه. وخرج أبو بكر مغضباً، فقال رسول الله(صلى
الله عليه وسلم)حين خرج أبوبكر: (كيف رأيتني أنقذتك من الرجل؟).فمكث أبو بكر
أياماً ثم استأذن على رسول الله(صلى الله عليه وسلم) فوجدهما قد اصطلحا فقال لهما:
أدخلاني في سلمكما,كما أدخلتماني في حربكما، فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم
):
(قد فعلنا قد فعلنا).
سنن أبي داود، كتاب الأدب، باب ما جاء
في المزاح، رقم (4999).





ففي هذا الحديث من حسن العشرة وطيب المداعبة ما لا يخفى على متأمل.




وحدث أنس بن مالك-رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-أن النَّبيّ(صلى الله عليه وسلم)قال له: (يا ذا
الأذنين
) سنن الترمذي، كتاب البر والصلة عن رسول الله (صلى الله
عليه وسلم)، باب ما جاء في المزاح،
رقم (1992) ، وسنن أبي داود، كتاب الأدب ، باب ما جاء في المزاح ، رقم (5002)،
وهي مداعبة ظاهرة وهي حق واضح،
إذ كل
إنسان ذو أذنين اثنتين.





وحدث أنس بن مالك فقال: كان رجل من أهل البادية يقال له زاهر، وكان
يهدي للنبي(صلى الله عليه وسلم) الهدية من البادية فيجهزه النَّبيّ(صلى الله عليه
وسلم) إذا أراد أن يخرج فقال رسول الله(صلى الله عليه وسلم) فيه يوماً: (إن زاهراً
باديتنا ونحن حاضروه) , وكان رسول الله(صلى الله عليه وسلم)يحبه وكان هو رجلاً
دميماً فأتاه النَّبيّ(صلى الله عليه وسلم)وهو يبيع متاعه فاحتضنه من خلفه ولا
يبصره الرجل، فقال: أرسلني , من هذا؟ فالتفت فعرف النَّبيّ(صلى الله عليه
وسلم)فجعل لا يألو ما ألصق ظهره بعد النَّبيّ(صلى الله عليه وسلم)، وجعل رسول
الله- صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ-يقول: (من يشتري مني هذا العبد؟) فقال
لرسول(صلى الله عليه وسلم): (إذن والله تجدني كاسداً)، فقال رسول الله(صلى الله
عليه وسلم): (لكن عند الله لست بكاسد , أنت عند الله غال) مسند أحمد
(3/161)، وسنن البيهقي الكبرى(10/248)، فالمزاح في هذا الحديث ظاهر بصورة
واضحة، ومعه من كمال الخُلُق وحسن الصحبة، وطيب المخالطة ما لا مزيد عليه.





وروى البزار عن ابن عمر: "أن رجلاً كان يقال له عبد
الله

ويلَّقب بحمارة. وكان مضحك النَّبيّ(صلى الله عليه
وسلم)، وكان
يؤتى به في الشراب أي السكر ليقام
عليه الحد. فجيء به يوماً
فقال رجل: لعنه الله
ما أكثر ما يؤتى به!! فقال رسول الله(صلى
الله
عليه وسلم): (
لا تلعنه , فإنه يحب الله ورسوله) مسند البزار، (1/393)، فقوله: وكان يضحك النَّبيّ(صلى الله عليه
وسلم)دليل على أنه كان يمازحه حتى يضحكه، والمزاح
يكون
بين اثنين فكل واحد يمازح الثاني.





حديث الحسن البصري-رحمه الله تعالى-فقال: أتت امرأة إلى النَّبيّ(صلى الله عليه وسلم), فقالت: يا رسول الله! ادع
الله لي
أن يدخلني الله الجنة، قال: (يا أم فلان إن الجنة لا يدخلها عجوز) فولت العجوز تبكي، فقال: (أخبروها أنها لا تدخلها وهي عجوز فإن الله تعالى يقول: إِنَّا أَنشَأْنَاهُنَّ إِنشَاء فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارًا
عُرُبًا أَتْرَابًا
( 35-37) سورة الواقعة. ذكره
ابن كثير في
تفسيره
عن هذه الآية(4/292)، وقال رواه الترمذي في
الشمائل،





وحدث أن امرأة جاءت تسأل عن زوجها فقال لها النَّبيُّ(صلى الله عليه وسلم): (زوجك الذي في
عينيه بياض
) فبكت وظنت أن زوجها عمي، فأعلمت أن العين لا تخلو من بياض، فكانت مداعبة كمداعبته(صلى الله عليه وسلم)للعجوز، ومصداقاً لما
قدمناه في أنه لا يقول في مزاحه إلا حقاً. فقد قال
أبو هريرة-رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-قالوا: يا رسول الله إنك تداعبنا، قال: (
إني لا أقول إلا حقاً).
سنن الترمذي،كتاب البر والصلة عن رسولِ
اللهِ(صلى الله عليه وسلم)، باب ما جاء في المزاح، رقم (1990) وقال: هذا حديث
حسن صحيح





راجع: هذا الحبيب يا محب ص547-550. ط/ مكتبة السوادي
للتوزيع.










ما جاء في ضحك رسولِ اللهِ(صلى الله عليه وسلم):




عن جابر بن سَمُرة-رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قال: (كان في ساقِ رسولِ
اللهِ(صلى الله عليه وسلم) حُموشةٌ، وكان لا يضحكُ إلا تبسماً، فكنتُ إذا نظرتُ
إليه,قلت: أكحُل العينينِ،وليس بأكحل). سنن الترمذي، كتاب المناقب عن رسول
الله،باب صفة النَّبيِّ(صلى الله عليه وسلم),وقال:هذا حديث حسن غريب صحيح.





وعن عبد الله بن الحارث بن جَزْءٍ-رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-أنه قال:
(ما

رأيت أحداً أكثرَ تبسماً من رسول الله (صلى الله عليه
وسلم)).
سنن الترمذي، كتاب مناقب
الرسول، باب في بشاشة النَّبيّ ،
وقال: هذا حديث حسن غريب.





ومن طريق أخرى عنه قال: (ما كان ضَحِكُ رسول الله (صلى الله عليه وسلم) إلا تبسماً).سنن الترمذي، كتاب المناقب عن رسول الله، باب في بشاشة
النَّبيّ، وقال: هذا حديث صحيح غريب لا
نعرف من حديث ليث بن سعد إلا من هذا الوجه.





وعن أبي ذر-رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-قال: قال رسولُ اللهِ(صلى الله
عليه

وسلم): (إني لأعلم
أوَّل رجلٍ يدخل الجنة، وآخر رجلٍ يخرجُ من النار: يؤتى بالرجل يوم القيامة فيقال:
اعرضوا عليه صغارَ ذنوبه، ويُخبأُ عنه كبارها. فيقال له: عملت يوم كذا، وكذا وكذا،
وهو مُقرٌ لا يُنكر، وهو مشفق من كبارها، فيقال: أعطوه مكان كل سيئة حسنةً. فيقول:
إن لي ذنوباً لا أراها ههنا
!).ذكره الأصبهاني في المسند
المستخرج على صحيح الإمام مسلم،
(471)(1/262)





قال أبو ذر: (فلقد رأيتُ رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ
ضحك حتى بدت نواجذه).





وعن جرير بن عبد الله-رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-قال: (ما
حجبني النَّبيُّ(صلى الله عليه وسلم)منذُ أسلمت، ولا رآني إلا ضحك
). البخاري، الفتح، كتاب المناقب، باب ذكر عبد الله بن جرير البجلي، رقم (3822).





وعن عبد الله بن مسعود -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم)إني
لأعرف آخر أهل النار خروجاً، رجلُ يخرج منه زحفاً، فيقال له: انطلق فأدخل الجنة.
قال: فيذهب ليدخل الجنة فيجد الناسَ قد أخذوا المنازل، فيرجع فيقول: يا رب قد أخذ
الناس المنازل! فيقال له: أتذكر الزمان الذي كنت فيه؟ فيقول: نعم. قال: فيقال له:
تَمَنَّ. قال: فيتمنى. فيقال له: فإن لك الذي تمنيت وعشرة أضعاف الدنيا. قال:
فيقول: أتسخر بي وأنت الملِك
!).قال: (فلقد
رأيت رسول الله(صلى الله عليه وسلم)ضحك
حتى
بدت نواجذه). البخاري، الفتح، كتاب الرقاق، باب صفة
الجنة والنار، رقم(6571)





و عن علي بن ربيعة قال: شهدتُ علياً-رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-أتي بدابةٍ ليركبها، فلما وضع رجله في الرِّكاب قال: بسم الله،
فلما
استوى على ظهرها قال: الحمدُ لله، ثم
قالسبحان الذي سخَّر
لنا هذا وما كنا له
مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون). ثم قال:
الحمد
لله (ثلاثاً)، والله أكبر (ثلاثاُ)،سبحانك إني ظلمت نفسي، فاغفر لي، فإنه لا يغفر
الذنوب إلا أنت). ثم ضحك. فقلت له: من
أي شيء
تضحك يا أمير المؤمنين؟ قال: رأيت رسول الله (صلى
الله
عليه وسلم) صنع كما صنعتُ، ثم ضحك، فقلت: من أي
شيء
ضحكت يا رسول الله؟ قال
إن ربك ليعجب من عبده
إذا قال: ربِّ اغفر لي ذنوبي، يعلمُ أنه لا يغفر الذنوب أحدٌ غيره
). سنن الترمذي، كتاب
الدعوات عن رسول الله، باب ما يقول إذا
ركب الناقة،وقال هذا حديث حسن صحيح.





وعن عامر بن سعد قال: قال سعدلقد رأيت النَّبيّ(صلى الله عليه وسلم)ضحِك يوم الخندق حتى بدت نواجذه. قال: قلت: كيف
كان ضَحِكُه؟ قال: كان رجل معه تِرْسُ، وكان سعد
رامياً، وكان
الرجلُ يقول: كذا وكذا، بالترس
يغطي جبهته، فنزع له سعد
بسهم، فلما رفع رأسه
رماه، فلم يخطئ هذه منه (يعني جبهته)،
وانقلب
الرجل، وشال برجله. فضحك النَّبيّ(صلى الله عليه
وسلم)حتى
بدت نواجذه. قال: قلت: من أي شيء ضحك؟ قال:
من
فِعله بالرجل).










ما جاء في صفة مِزاح رسول الله (صلى الله عليه وسلم):




عن أنس بن مالك -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-: أن النَّبيّ(صلى الله عليه
وسلم)قال له: (يا ذا الأُذنين). قال أبو أسامة: يعني يمازحه. سنن الترمذي،
كتاب البر والصلة عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، باب ما جاء في المزاح، رقم
(1992) ، وسنن أبي داود، كتاب الأدب ، باب ما جاء في المزاح ، رقم (5002).





وعن أنس بن مالك-رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قال: إن كان رسول الله(صلى الله عليه وسلم)ليخالطنا حتى يقول لأخٍ لي صغير: (يا أبا عمير! ما فعل النغير). البخاري، الفتح، كتاب الأدب، باب الانبساط إلى الناس، رقم
(6129)





وقال أبو عيسى( الترمذي): وفقه هذا الحديث أن النَّبيّ(صلى الله عليه وسلم)كان يمازح. وفيه أنه كنى غلاماً صغيراً، فقال له:
(يا أبا عمير). وفيه أنه لا بأس أن يعطى الصبي الطير
ليلعب
به، وإنما قال له النَّبيّ (صلى الله
عليه وسلم): (يا أبا عمير! ما
فعل النغير؟) ؛
لأنه كان له نغير يلعب به، فمات، فحزن الغلام
عليه،
فمازحه النَّبيّ (صلى الله عليه وسلم) فقال: (يا أبا عمير
ما فعل النغير؟).





وعن أبي هريرة -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قال: قالوا: يا رسول الله! إنك تُداعبنا. قال: (نعم
غير أني لا أقول إلا حقاً).
سنن الترمذي، كتاب البر
والصلة عن رسول الله(صلى الله عليه
وسلم)، باب ما جاء في المزاح، رقم (1990) وقال هذا حديث حسن صحيح.










ما جاء في كلام رسول الله في السمر:




حديث أم زرع.




عن عائشة قالت: جلست إحدى عشرة امرأة فتعاهدن وتعاقدن ألا يكتمن من أخبار أزواجهن شيئاً.




(فقالت الأولى): زوجي لحمُ جمل غث، على رأس جبلٍ وعرٍ، لا سهلٌ فيُرتقى، ولا سمين فينتقل.




(قالت الثانية): زوجي لا أُثير خبره، إني أخاف أن لا أذَرَه، إنْ أذكره , أذكرْ عُجَره وبُجره.




(قالت الثالثة): زوجي العَشَنَّق، إن أنْطِقْ أُطلَّق، وإن أسكت أُعلَّق.




(قالت الرابعة): زوجي كليل (تِهامة) لا حرَّ ولا قرَّ، ولا مخافة ولا سآمة.




(قالت الخامسة): زوجي إن دخل فهد، وإن خرج أسِدً، ولا يسأل عما عهِد.




(قالت السادسة): زوجي إن أكل لَفَّ، وإن شرب اشْتَفَّ، وان اضطجع
التفَّ، ولا يُولجُ الكفَّ ليَعلَم البَثَّ.





(قالت السابعة): زوجي عياياءُ، (أو غَياياءُ) طَباقاء، كلُّ داءٍ
له

داء، شجَّكٍ، أو فلَّك، أو جمع كلاَّ لك.





(قالت الثامنة): زوجي: المسُّ، مسُّ أرنب، والريح ريح زَرْنب.




(قالت التاسعة): زوجي رفيعُ العِمادِ، طويلُ النَّجادِ، عظيمُ
الرَّمادِ،

قريبُ البيت من الناد.





(قالت العاشرة): زوجي مالكٌ، وما مالكٌ؟ مالكٌ خير من ذلك، له إبلٌ كثيرات المبارك، قليلات المسارح، إذا سمعن صوتَ
المِزْهَرِ
أيقنَّ أنهن هوالكِ.





(قالت الحادية عشرة): زوجي أبو زَرْعٍ، وما أبو زَرْع؟ أناسَ من حليِّ أُذُنيَّ، وملأ من شحمٍ عضديَّ، وبَجحَّني فيَجَحَتْ
إليَّ نفْسي،
وجدني في أهل غنيمة بشقِ فجعلني
في أهل صهيل وأطيَطٍ
ودائسٍ ومُنَقِّ، فعنده
أقول فلا أقبح، وأرقُدُ فأتصَبَّبحُ، وأشربُ
فأتَقَمَّحُ،





أم أبي زرعٍ، فما أمَّ أبي زرع؟: عُكُومها رَدَاحٌ، وبيتُها
فَسَاح،





ابنُ أبي زرع، فما ابن أبي زرع؟ مضجعه كَمَسَلِّ شَطْبةٍ،
وتُشْبِعُه ذِرَاعُ الجَفرَة، بنت أبي زرع، فما بنت أبي زرع؟ طوع أبيها، وطوع
أمها، وملءُ كسائها، وغيظُ جارتها،





جاريةُ أبي زرع، فما جاريةُ أبي زرع؟ لا تَبُثُّ حديثنا تبثيثاً،
ولا

تنْفُثُ ميرتنا تنقيثاً، ولا تملأ بيتنا تعشيشاً،





قالت: خرج أبو زرعٍ و الأوطاب تُمْحَضُ، فلقي امرأةً معها وَلَدان
لها كالفهدين، يلعبان من تحت خصرها برُمانتين، فطلقني ونكحها، فنكحتُ بعده رجلاً
سرياً، رَكِبَ شرياً، وأخذ خَطياً، وأرَاح عليَّ نَعَما ثرياً، وأعطاني من كل
رائحة زوجاً، وقال: كلي أمَّ زرع! وميري أهلَك. فلو جمعتُ كل شيء أعطانيه ما بَلغَ
أصغرَ آنية أبي زرع.





قالت عائشة-رَضِيَ اللهُ عَنْهُا-: فقال لي رسول الله (صلى الله عليه وسلم): (كنتُ لكِ
كأبي زرع لأمِّ زرع).
أي في الإلفة والعطاء. لا في الفرقة، والخلاء. البخاري، الفتح، كتاب
النكاح،
باب
حسن المعاشرة مع الأهل، رقم (5189).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ابتسم الرسول صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات احمد كو :: القسم الاسلامى :: منتدى السيرة النبوية العطرة-
انتقل الى: