منتديات احمد كو

]



 
الرئيسيةبوابه احمد كواليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مع الجماد والحيوان!!! شاطرالمزيد!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الصقر الحزين



عدد المساهمات : 112
نقاط : 298
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/04/2011

مُساهمةموضوع: مع الجماد والحيوان!!! شاطرالمزيد!   الأربعاء مايو 25, 2011 6:43 am


مع
الحيوان و الجماد



من صارت المهارات الحسنة ديدنه
.. تحولت إلى طبع يخالط دمه وعقله .. لا ينفك عنه أبداً

فتجده دائماً ليناً هيناً رفيقاً
متحملاً عطوفاً .. مع كل أحد .. حتى مع الحيوانات .. والجمادات .



كان رسول الله عليه السلام في سفر .. فانطلق ليقضي حاجته ..
فرأى بعض الصحابة حُمرة معها فرخان



فأخذ بعضهم فرخيها ..
فجاءت الحمرة ..

فجعلت تحوم حولهم
وترفرف بجناحيها .

فلما جاء النبي ورآها
.. التفت إلى أصحابه وقال :

من فجع هذه بولدها ؟
ردوا ولدها إليها .


************

وفي يوم آخر ..
رأى عليه السلام قرية نمل قد أحرقت .

فقال : من أحرق هذه ؟
قال بعض أصحابه : أنا

فغضب وقال : لا ينبغي
أن يُعذب بالنار إلا رب النار ..


************

وكان عليه السلام من
رأفته .. أنه إذا توضأ وأقبلت إليه هرة .

أصغى لها الإناء ..
فتشرب .. ثم يتوضأ بفضلها ..

ومرّ عليه
السلام يوماً على رجل ملقياً شاة على الأرض .. وقد وضع رجله على صفحة عنقها
ممسكاً لها ليذبحها . وهو يحد شفرته .. وهي تلحظ إليه ببصرها ..

فغضب عليه السلام لما
رآه .. وقال : أتريد أن تميتها موتتين ؟ هلا حددت شفرتك قبل أن تضجعها ؟


***********

ومر يوماً برجلين
يتحدثان .. وقد ركب كل منهما على بعيره ..

فلما رآهما رحم
البعيرين .. ونهى أن تتخذ الدواب كراسي .. يعني لا تركب البعير إلا وقت
الحاجة فقط .

فإذا انتهت حاجتك
فانزل ودعه يرتاح ..


************

أنه كان للنبي ناقة
تسمى العضباء ..

ثم إن نفراً من
المشركين أغاروا على إبلٍ للمسلمين .. كانت ترعى في أطراف المدينة ..

فذهبوا بها .. وكانت
العضباء فيها ..

وأسروا امرأة من
المسلمين .. واستاقوها معهم ..

وهرب المشركون ..
بالمرأة والإبل ..

وكانوا إذا نزلوا
أثناء الطريق .. أطلقوا الإبل ترعى حولهم ..

فنزلوا منزلاً فناموا
.. فقامت المرأة بالليل لتهرب
منهم

فأقبلت إلى الإبل
لتركب إحداها .. فجعلت كلما أتت على بعير رغا بأعلى صوته .. فتتركه خوفاً
من استيقاظهم ..

وجعلت تمر على الإبل
واحداً واحداً .

حتى أتت على العضباء
.. فحركتها فإذا ناقة ذلول مجرسة .. فركبتها المرأة .. ثم وجهتها نحو
المدينة .. فانطلقت العضباء مسرعة .. فلما شعرت المرأة بالنجاة .. اشتد
فرحها .. فقالت :

اللهم إن لك عليَّ
نذراً .. إن أنجيتني عليها أن أنحرها ..!!

وصلت المرأة إلى
المدينة .. فعرف الناس ناقة النبي عليه السلام ..

نزلت لمرأة في بيتها
ومضوا بالناقة إلى النبي عليه السلام

فجاءت المرأة تطلب
الناقة لتنحرها !!

فقال عليه السلام :
بئس ما جزيتيها .. أو بئس ما جزتها .. إن أنجاها الله عليها لتنحرنها !!

ثم قال عليه السلام :
" لا وفاء لنذر في معصية الله ولا فيما لا يملك ابن آدم "


فلماذا لا
تحول مهاراتك في التعامل – كالرفق والبشر والكرم – إلى سجية تلازمك على
جميع أحوالك .
مع كل شيء تتعامل معه .. حتى الجمادات والأشجار .!!


كان النبي عليه
السلام يقوم يوم الجمعة .. فيسند ظهره إلى جذع منصوب في المسجد فيخطب
الناس .. فقالت امرأة من الأنصار :

يا رسول الله .. ألا
أجعل لك شيئاً تقعد عليه .. فإن لي غلاماً نجاراً

قال : إن شئت ..
فعملت له المنبر .
فلما كان يوم الجمعة
.. صعد النبي عليه السلام على المنبر الذي صنع له .

فلما قعد عليه السلام
على ذلك المنبر .. خار الجذع كخوار الثور .. وصاحت النخلة .. حتى كادت أن
تنشق .. وارتج المسجد ..

فنزل النبي عليه
السلام فضم الجذع إليه .. فجعلت النخلة تئن أنين الصبي الذي يُسكّت حتى
استقرت ..

ثم قال عليه السلام :
( أما و الذي نفس محمد بيده .. لو لم ألتزمه لما زال هكذا إلى يوم القيامة



عدل سابقا من قبل moory في الأحد مارس 20 2011, 04:53 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مع الجماد والحيوان!!! شاطرالمزيد!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات احمد كو :: القسم الاسلامى :: منتدى السيرة النبوية العطرة-
انتقل الى: