منتديات احمد كو

]



 
الرئيسيةبوابه احمد كواليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 55 وٍصـيـة للـرٍسـول -صلي الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الصقر الحزين



عدد المساهمات : 112
نقاط : 298
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/04/2011

مُساهمةموضوع: 55 وٍصـيـة للـرٍسـول -صلي الله عليه وسلم   الجمعة مايو 27, 2011 7:43 am










بـسـم الله ـآ‘لـرحـمـن ـآ‘لـرحـيـم


*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لأوٍلـي ... فـضـل لا إله إلا الله :-
- عَنْ أَبِي
هُرَيرَةَ رَضِيَ اللهُ عنهُ قَالَ : قُلْتُ يَا رَسُولَ اللهِ مَنْ
أَسْعَدُ النَّاسِ بِشَفَاعَتِكَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ؟ قَالَ رَسُولُ
اللهِ صَلى اللهُ عليهِ وَسَلَّمَ : « لَقَدْ ظَنَنْتُ يَا أَبَا
هُرَيْرَةَ أَنْ لا يَسْأَلَني عَنْ هذَا الْحَدِيِثِ أَحَدٌ أَوَّلَ
مِنْكَ لِما رَأَيْتُ مِنْ حِرْصِكَ عَلَى الْحَدِيثِ : أَسْعَدُ النَّاسِ
بِشَفَاعَتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَنْ قَالَ : لا إِلهَ إِلاَّ اللهُ
خَالِصَاً مِنْ قَلْبِهِ أَوْ نَفْسِهِ » .. أخرجه البخاري ..

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـثـانـيـة ... وصيـة عـامـة فـي الـوحـيـد :-
- عن ابن عبَّاسٍ
رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : كُنْتُ خَلْفَ النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ
وَسَلَّمَ يَوْماً فَقَالَ : « يَا غُلامُ إِنِّيِ أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ :
إِحْفَظِ اللهَ يَحْفَظْكَ ، اِحْفَظِ اللهَ تَجِدْهُ تجَاهَكَ ، وَإِذَا
سَأَلْتَ فَاسْأَلِ اللهَ ، وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللهِ،
وَاعْلَمْ أَنَّ الأُمَّةَ لَوِ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ
بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللهُ لَكَ ،
وَلَوِ اِجْتَمَعُوا عَلى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلا
بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللهُ عَلَيْكَ ، رُفِعَتِ الأَقْلامُ وَجَفَّتِ
الصُّحُفُ » . ..صحيح

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـثـالـثـة ... فـضـل طـلـب الـعـلـم :-
- وَجَاءَ في
حَدِيثِ أَبي الدَّرداءِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ
اللهِ صَلى اللهُ عَليهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : « مَنْ سَلَكَ طَرِيقاً
يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْماً سَهَّلَ اللهُ لَهُ طَرِيقاً إِلى الْجَنَّةِ ،
وَإِنَّ المَلائِكَةَ لَتَضَعُ أَََجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضاً
بِمَا يَصْنَعُ ، وَإِنَّ الْعَالِمَ لَيَسْتَغْفِرُ لَهُ مَنْ فِي
السَّمَواتِ وَمَنْ في الأَرْضِ حَتَّى الْحِيتَانِ فِي المَاءِ ، وَفَضْلُ
الْعَالِمِ عَلى الْعَابِدِ كَفَضْلِ الْقَمَرِ عَلَى سَائِرِ
الْكَوَاكِبِ وَإِنَّ الْعُلَمَاءَ وَرَئَةُ الأَنْبِيَاءِ ، وَإِنَّ
الأَنْبِيَاءَ لَمْ يُوَرِّثٌوا دِينَاراً وَلا دِرْهَماً وَإِنَّمَا
وَرَّثُوا الْعِلْمَ ، فَمَنْ أَخَذَهُ أَخَذَ بِحَظٍ وَافِرٍ » ..أخرجه
أبو داوود والترمذي وابن ماجه وابن حبان في صحيحه والبيهقي

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـرٍابـعـة ... إغـاثـة ـآ‘لـمـلـهـوٍف :-
- وَعَنْ أَبِي
هُريرةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ عَنِ النَّبِيَّ صَلى اللهُ عَليهِ وَسَلَّمَ
قَالَ : « مَنْ نَفَّسَ عَنْ مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا
نَفَّسَ اللهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ ، وَمَنْ
يَسَّرَ عَلى مُعْسِرٍ يَسَّرَ اللهُ عَلَيْهِ فِي الدُّنْيَا وَالآَخِرَةِ
، وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمَاً سَتَرَهُ اللهُ فِي الدُّنْيَا وَالآَخِرَةِ،
وَاللهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ ،
وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقَاً يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمَاً سَهَّلَ اللهُ لَهُ
بِهِ طَرِيقَاً إِلى الْجَنَّةِ ، وَمَا اِجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ
بُيُوتِ اللهِ تَعَالى يَتْلُونَ كِتَابَ اللهِ وَيَتَدَارَسُونَهُ
بَيْنَهُمْ إِلاَّ نَزَلَتْ عَلَيْهِمُ السَّكِينَةُ وَغَشِيَتْهُمُ
الرَّحْمَةُ وَحَفًَّتْهُمُ المَلائِكَةُ ، وَذَكَرَهُمُ اللهُ فِيمَنْ
عِنْدَهُ ، وَمَنْ بَطَأَ بِهِ عَمَلُهُ ، لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ »
..أخرجه مسلم

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـخـامـسـة ... فـضـل ـآ‘لـسـجـود لله تعالي :-
- عَنْ معدان بنِ
أَبي طلحةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ ، لَقِيتُ ثَوْبَانَ مَوْلى رَسُولِ
اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ ، فَقُلْتُ : أَخْبِرْنِي بِعَمَلٍ
أَعْمَلُهُ يُدْخِلُنِي اللهُ بِهِ الْجَنَّةَ ، أَوْ قَالَ قُلْتُ :
بِأَحَبِّ الأَعْمَالِ إِلى اللهِ فَسَكَتَ ، ثُمَّ سَأَلْتُهُ فَسَكَتَ ،
ثُمَّ سَأَلْتُهُ الثَّالِثَةَ فَقَالَ : سَأَلْتُ عَنْ ذَلِكَ النَّبِيَّ
صَلى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : « عَلَيْكَ بِكَثْرَةِ السُّجُودِ ،
فَإِنَّكَ لا تَسْجُدُ للهِ سَجْدَةً إِلاَّ رَفَعَكَ اللهُ بِهَا
دَرَجَةً ، وَحَطَّ عَنْكَ بِهَا خَطِيئَةً » . أخرجه مسلم والترمذي
والنسائي وابن ماجه

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـسـادسـة ... فـضـل ـآ‘لـصـدقـة :-
- وَعَنْ مُعُاذٍ بنٍ جبلٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : كُنْتُ مَعَ
النَِّبيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ فِي سَفَرٍ ، فَذَكَرَ
الْحَدِيثَ إِلى أَنْ قَالَ فِيهِ ، ثُمَ قَالَ _ يَعْنِي النَّبِيَّ
صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ _ : « أَلا أَدُلُّكَ عَلَى أَبْوَابِ
الْخَيْرِ ؟ » قُلْتُ بَلَى يَا رَسُولَ اللهِ ، قَالَ « الصَّوْمُ جُنَّةٌ
، وَالصَّدَقَةُ تُطْفِيءُ الْخَطِيئَةَ كَمَا يُطْفِيءُ المَاءُ النَّارَ
» . أخرجه الترمذي وقال حديث حسن صحيح

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـسـابـعـة ... فضل ركعتي الضحي وصيام ثلاثة أيام من كل شهر :-
- وَعَنْ عَبدِ
اللهِ بنِ عمرو بنِ الْعَاص رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ
اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ : « صَوْمُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ مِنْ
كُلِّ شَهْرٍ صَوْمُ الدَّهْرِ كُلِّهِ » . أخرجه البخاري ومسلم

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـثـامـنـة ... وٍصـيـة جـامـعـة :-
- عن العرباض بن
سارية رضي الله عنه يقول : قام فينا رسول الله صلي الله عليه وسلم ذات يوم
فوعظنا موعظة بليغة وجلت منها القلوب وذرفت منها العيون فقيل يارسول الله
وعظتنا موعظة مودع فاعهد إلينا بعهد فقال : " أوصيكم بتقوي الله والسمع
والطاعة وأن أمر عليكم عبد حبشي فإنه من يعش منكم بعدي فسيري اختلافاً
كثيراً فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء المهديين الراشدين تمسكوا بها وعضوا
عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة "
.. صحيح

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لتـاسـعـة ... سلوا الله ـآ‘لـعـفـو وٍ ـآ‘لـعـافـيـة :-
- وَعَنْ ابنِ
مسعودٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ
وَسَلَّمَ كَانَ يَقُولُ : « اللَّهُمَّ إِنَّي أَسْأَلُكَ الْهُدَى
وَالتُّقَى الْعَفَافَ وَالْغِنَى » . ...أخرجه مسلم ..
- وَعَنْ طارق بنِ أشيمَ الأَشجعيِّ الصَّحابيّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ :
كَانَ الرَّجُلُ إِذَا أَسْلَمَ عَلَّمَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ
عَلَيهِ وَسَلَّمَ الصَّلاةَ ثُمَّ أَمَرَهُ أَنْ يَدْعُوَ بِهَذِهِ
الْكَلِمَاتِ : « اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي وَارْحَمْنِي وَاهْدِنِي
وَعَافِنِي وَارْزُقْنِي » .. أخرجه مسلم ..

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـعـاشـرٍة ... فـضـل ـآ‘لـصـيـام :-
- عن أبي سعيد رضي
الله عنه قال : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : " ما من عبد يصوم
يوماً في سبيل الله تعالي إلا باعد الله بذلك اليوم وجهه عن النار سبعين
خريفاً " ... أخرجه البخاري ومسلم ..

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـحـاديـة عـشـرٍة ... فضل الله إلي التوبة :-
- عن أبي هريرة
رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول : " والله
لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة " ...أخرجه البخاري ..
- عن أبي موسي عبدالله بن قيس الاشعري رضي الله عنه عن النبي صلي الله عليه
وسلم قال :" إن الله تعالي يبسط يده بالليل ليتوب مسئ النهار ، ويبسط يده
بالنهار ليتوب مسئ الليل ، حتي تطلع الشمس من مغربها " .. أخرجه مسلم ..

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـثـانـيـة عـشـرٍة ... في أركان الإسلام :-
- عن معاذ بن جبل
رضي الله عنه قال : كنت مع رسول الله صلي الله عليه وسلم في سفر ، فأصبحت
يوماً قريباً منه ونحن نسير فقلت : يارسول الله ، أخبرني بعمل يدخلني الجنة
ويباعدني من النار .؟ قال : " لقد سألت عن عظيم وإنه ليسير علي من يسره
الله تعالي عليه ، تعبد الله ولا تشرك به شيئاً وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة
وتصوم رمضان وتحج البيت ، ثم قال : ألا أدلك علي أبواب الخير .؟ " قلت :
بلي يارسول الله ، قال : " الصوم جنة ، والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ
الماء النار ، وصلاة الرجل في جوف الليل " ثم تلا قوله تعالي : " تتجافي
جنوبهم عن المضاجع " .. حتي بلغ : " يعلمون " .. ثم قال : " ألا أخبرك برأس
الأمر وعمودة وذروة سنامه .؟ " قلت : بلي يارسول الله ، قال : " رأس الأمر
الإسلام ، وعموده الصلاة ، وذروة سنامه الجهاد " ثم قال : " ألا أخبرك
بملاك ذلك كله .؟" قلت : بلي يارسول الله ، قال : " كف عليك هذا " وأشار
إلي لسانه ، قلت : يارسول الله وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به ؟ فقال :" ثكلتك
امك ، وهل يكب الناس في النار علي وجوههم إلا حصائد ألسنتهم " ... صحيح

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـثـالـثـة عـشـرٍة ... فـي بـرٍ ـآ‘لـوٍالـديـن :-
- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : جاء رجل إلي رسول الله صلي الله عليه وسلم فقال : يارسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي .؟
قال : " أمك " ..قال : ثم من .؟ ..قال : " أمك " .. قال : ثم من .؟ .. قال "
أمك " ..قال : ثم من .؟ .. قال : " أبوك " .. أخرجه الشيخان

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـرٍابـعـة عـشـرٍة ... الـمـحـافـظـة عـلـي الـصـلاة :-
- عن عمرو بن سعيد
قال : كنت عند عثمان رضي الله عنه ، فدعا بطهور فقال : سمعت رسول الله صلي
الله عليه وسلم يقول :" مامن امرئ مسلم تحضره صلاة مكتوبة فيحسن وضوءها
وخشوعها وركوعها إلا كانت كفارة لما قبلها من الذنوب ما لم يأت كبيرة ،
وذلك الدهر كله " ... أخرجه مسلم

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـخـامـسـة عـشـرٍة ... فـي حـسـن ـآ‘لـخـلـق :-
- عن أبي هريرة
رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم :" أكمل المؤمنين
إيماناً أحسنهم خلقاً ، وخياركم خياركم لأهله " ..صحيح

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـسـادسـة عـشـرٍة ... مايقـال دبـرٍ كل صلاة :-
- عن معاذ بن جبل
رضي الله عنه أن رسول الله صلي الله عليه وسلم أخذ بيده ثم قال : " يا معاذ
: والله إني لأحبك " فقال معاذ : بأبي أنت وأمي يارسول الله وأنا والله
أحبك ، قال : " أوصيك يا معاذ لا تدعن في دبر كل صلاة أن تقول : اللهم أعني
علي ذكرك وشكرك وحسن عبادتك " ... صحيح

- وعن أبي هريرة
رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : " من سبح في دبر كل
صلاة ثلاثاً وثلاثين وحمد الله ثلاثاُ وثلاثين و كبر الله ثلاثاً وثلاثين
فتلك تسعة وتسعون ثم قال تمام المائة : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ،
له الملك وله الحمد وهو علي كل شئ قدير ، غفرت له خطاياه وإن كانت مثل زبد
البحر " ... هذه رواية مسلم ..

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـسـابـعـة عـشـرٍة ... فـي فـضـل الـذكـرٍ :-
- عن عبدالله بن بسر رضي الله عنه أن رجلاً قال : يارسول الله ، إن شرائع
الإسلام قد كثرت علي فأخبرني بشئ أتشبث به .؟ قال :" لا يزال لسانك رطباً
من ذكر الله " ... صحيح ...

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـثـامـنـة عـشـرٍة ... في أدب ـآ‘لنـفـس :-
- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم :"
ألا أخبركم بخيركم من شركم .؟ " ثلاث مرات ، قالوا : بلي ، قال : " خيركم
من يرجي خيره ويؤمن شره ، وشركم من لا يرجي خيره ولا يؤمن شره " صحيح ..

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـتـاسـعـة عـشـرٍة ... هجر المعاصي والتمسك بطاعة الله تعالي وذكره :-
- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم :"
يقول الله تعالي : أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه إذا ذكرني فإن ذكرني في
نفسه ذكرته في نفسي وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منه وإن تقرب إلي
شبراً تقربت إليه ذراعاً وإن تقرب إلي ذراعاً تقربت إليه باعاً وإن أتاني
يمشي أتيته هرولة " .. صحيح ..



*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـعـشـرٍوٍن ... في الحث علي التثبت فيما يقوله ويحكيه :-

- عن عبدالرحمن عن حفص بن عاصم قال : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم :" كفي بالمرء كذباً أن يحدث بكل ماسمع " مسلم ..
*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـحـاديـة وٍ ـآ‘لـعـشـرٍوٍن ... عدم الإلتفات في الصـلاة :-
- عن عائشة قالت سألت رسول الله صلي الله عليه وسلم عن الالتفات في الصلاة
فقال :" هو اختلاس يختلسه الشيطان من صلاة العبد " ...البخاري ..

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـثـانـيـة وٍ ـآ‘لـعـشـرٍوٍن ... فـضـل ـآ‘لإخـلاص :-
- وجاء من حديث رواه أبو أمامه رضي الله عنه عن النبي صلي الله عليه وسلم
أنه قال :" إن الله عز وجل لا يقبل من العمل إلا ماكان خالصاً وابتغي به
وجهه " .. حسن

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـثـالـثـة وٍ ـآ‘لـعـشـرٍوٍن ... في ـآ‘لـرٍفـق :-
- عن عائشة أنها قالت قال رسول الله صلي الله عليه وسلم :" إذا أراد الله عز وجل بأهل بيت خيراً أدخل عليهم الرفق " .. صحيح
- وعن عائشة زوج النبي صلي الله عليه وسلم :" أن رسول الله صلي الله عليه
وسلم قال :" ياعائشة إن الله رفيق يحب الرفق ويعطي الرفق ما لا يعطي علي
العنف وما لا يعطي علي ماسواه " ..مسلم
- وعن جرير يقول سمعت رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول :" من يحرم الرفق يحرم الخير " ..مسلم

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـرٍابـعـة وٍـآ‘لـعـشـرٍوٍن ... في آفـات ـآ‘لـنـفـس :-
- عَنْ أَبي ذَرٍّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى
اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « ثَلاثَةٌ لا يُكَلِّمُهُمُ اللهُ وَلا
يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ
عَذَابٌ أَلِيمٌ – قَالَهَا ثَلاثاً : قُلْتُ خَابُوا وَخَسِرُوا يَا
رَسُولَ اللهِ ، مَنْ هُمْ : قَالَ : المُسْبِلُ وَالمَنَّانُ (1) ،
وَالمنْفِقُ سِلْعَتَهُ بِالْحَلِفِ الْكَاذِبِ » .مسلم
- وَعَنْ جُندبٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى
اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « مَنْ سَمَّعَ (3) سَمَّعَ اللهُ بِهِ ،
وَمَنْ رَأَى رَأَى اللهُ بِهِ » أخرجه الشيخان..

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـخـامـسـة وٍ ـآ‘لـعـشـرٍوٍن ... في ـآ‘لـسـؤال بالله عز وجل :-
- وَعَنْ جَابِرٍ وَفي نُسْخَةٍ عَنْ ابنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا
قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « مَنْ
اسْتَعَاذَ بِاللهِ فَأَعِيذُوهُ ، وَمَنْ سَأَلَ بِاللهِ فَأَعْطُوهُ ،
وَمَنْ دَعَاكُمْ فَأَجِيبُوهُ ، وَمَنْ صَنَعَ إِلَيْكُمْ مَعْرُوفاً
فَكَافِئُوهُ ، فَإِنْ لَمْ تَجِدُوا مَا تُكَافِئُونَهُ فَادْعُوا لَهُ
حَتَّى تَرَوْا أَنَّكُمْ قَدْ كَافَأْتُمُوهُ » ..
رواه أبو داود والنسائي وابن حبان في صحيحه والحاكم وقال صحيح على شرط الشيخين
- « وَفي النَّهْي عَن السُّؤَالِ بِوَجْهِ اللهِ »
رُوِيَ عَنْ أَبي عُبَيْدَةَ مَوْلَى رِفَاعَةَ عَنْ رَافعٍ رَضِيَ اللهُ
عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : «
مَلْعُونٌ مَنْ سَأَلَ بِوَجْهِ اللهِ ، وَمَلْعُونٌ مَنْ سُئِلَ بِوَجْهِ
اللهِ فَمَنَعَ سَائِلَهُ » .

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـسـادسـة وٍـآ‘لـعـشـرٍوٍن ...في فـضـل أم ـآ‘لـكـتـاب :-
- عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ
اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : « قَالَ اللهُ تَعَالى : «
قَسَمْتُ الصَّلاةَ بَيْنِي وَبَيْنَ عَبْدِي نِصْفَيْنِ وَلِعَبْدي مَا
سَأَلَ » وفي رِوَايَةٍ : « فَنِصْفُهَا لِي وَنِصْفُهَا لِعَبْدِي فَإِذَا
قَالَ الْعَبْدُ ( الْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ) قَالَ اللهُ
حَمَدَنِي عَبْدِي ، فَإِذَا قَالَ ( الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ ) قَالَ
أَثْنَى عَلَيَّ عَبْدِي ، فَإِذَا قَالَ : ( مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ )
قَالَ مَجَّدَنِي عَبْدِي ، فَإِذَا قَالَ : ( إِيَّاكَ نَعْبُدُ
وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ) قَالَ : هذَا بَيْنِي وَبَيْنَ عَبْدِي ،
وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ ، فَإِذَا قَالَ ( إِهْدِنَا الصِّرَاطَ
المُسْتَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ المَغْضُوبِ
عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ ) قَالَ : هذَا لِعَبْدِي وَلِعَبْدِي مَا
سَأَلَ » .. أخرجه مسلم
- وَعَنْ أَبي سَعيد بنِ المُعَلَّى رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : كُنْتُ
أَصَلِّي بِالمَسْجِدِ فَدَعَانِي رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ ، فَلَمْ أُجِبْهُ ، ثُمَّ أَتَيْتُهُ ، فَقُلْتُ يَا رَسُولَ
اللهِ إِنِّي كُنْتُ أَصَلِّي ، فَقَالَ : أَلَمْ يَقُلِ اللهُ تَعَالى : (
إِسْتَجِيبُوا للهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ ) ثُمَّ قَالَ : «
لأُعَلِّمَنَّكَ سُورِةً هِيَ أَعْظَمُ سُورَةٍ في الْقُرْآنِ قَبْلَ أَنْ
تَخْرُجَ مِنَ المَسْجِدِ » فَأَخَذَ بِيَديِ ، فَلَمَّا أَرَدْنَا أَنْ
نَخْرُجَ قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللهِ إِنَّكَ قُلْتَ لأُعَلِمَنَّكَ
أَعْظَمَ سُورَةٍ في الْقُرآنِ ؟ قَالَ : « الْحَمْدُ للهِ رَبِّ
الْعَالَمِينَ هِيَ السَّبْعُ المَثَانِي وَالْقُرْآنُ الْعَظِيمُ الَّذِي
أُوتِيتُهُ » .. أخرجه البخاري

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـسـابـعـة وٍـآ‘لـعـشـرٍوٍن ... في فَضْلِ بَعْضِ سُوَرِ الْقُرْآنِ وَآيَاتِهِ :-
- وَعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعَثَ رَجُلاً عَلى سَرِيَّةٍ ، وَكَانَ يَقْرَأُ
لأَصْحَابِهِ في صَلاتِهِمْ فَيَخْتَتِمُ بـ ( قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ )
فَلَمَّا رَجَعُوا ذَكَرُوا ذَلِكَ لِلنَّبِيِّ صَلى اللهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ فَقَالَ : « سَلُوهُ لأَيِّ شَيْءٍ يَصْنَعُ ذَلِكَ »
فَسَأَلُوهُ فَقَالَ : لأَنَّهَا صِفَةُ الرَّحْمنِ وَأَنَا أُحِبُّ أَنْ
أَقْرَأَ بِهَا ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
»أَخْبِرُوهُ أَنَّ اللهَ يُحِبُّهُ » . أخرجه البخاري ومسلم والنسائي
- وَعَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : وَكَّلَنِي رَسُولُ
اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِحِفْظِ زَكَاةِ رَمَضَانَ ،
فَأَتَانِي آتٍ فَجَعَلَ يَحْثُو مِنَ الطَّعَامِ فَأَخَذْتُهُ فَقُلْتُ :
لأَرْفَعَنَّكَ إِلى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ،
قَالَ : إِنِّي مُحْتَاجٌ وَعَلَيَّ عِيَالٌ وَلِي حَاجَةٌ شَدِيدَةٌ ،
فَخَلَّيْتُ عَنْهُ فَأَصْبَحْتُ ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « يَا أَبَا هُرَيْرَةَ ، مَا فَعَلَ أَسِيرُكَ
الْبَارِحَةَ ؟ » فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللهِ ، شَكَا حَاجَةً وَعِيَالاً
فَرَحِمْتُهُ فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ ، فَقَالَ : « أَمَا إِنَّهُ قَدْ
كَذَبَكَ وَسَيَعُودُ » ، فَعَرَفْتُ أَنَّهُ سَيَعُودُ لِقَولِ رَسُولِ
اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَرَصَدْتُهُ ، فَجَاءَ يَحْثُو
مَنَ الطَّعَامِ فَقُلْتُ : لأَرْفَعَنَّكَ إِلى رَسُولِ اللهِ صَلَّى الله
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : دَعْنيِ فَإِنِّي مُحْتَاجٌ وَعَلَيَّ
عِيَالٌ ، لا أَعُودُ ، فَرَحِمْتُهُ وَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ ، فَأَصْبَحْتُ
فَقَالَ لِي رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « يَا أَبا
هُرَيْرَةَ مَا فَعَلَ أَسِيرُكَ الْبَارِحَةَ ؟ » قُلْتُ : يَا رَسُولَ
اللهِ شَكَا حَاجَةً وَعِيَالاً فَرَحِمْتُهُ وَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ
فَقَالَ : « إِنَّهُ قَدْ كَذَبَكَ وَسَيَعُودُ » فَرَصَدْتُهُ
الثَّالِثَةَ ، فَجَاءَ يَحْثُو مِنَ الطَّعَامِ فَأَخَذْتُهُ فَقُلْتُ ،
لأَرْفَعَنَّكَ إِلى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهذَا
آخِرُ ثَلاثِ مَرَّاتٍ أَنَّكَ تَزْعَمُ أَنَّكَ لا تَعُودُ ثُمَّ تَعُودُ
– فَقَالَ : دَعْني فَإِنِّي أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ يَنْفَعُكَ اللهُ
بِهَا ، قُلْتُ مَا هُنَّ ؟ قَالَ : إِذَا أَوَيْتَ إِلى فِرَاشِكَ
فَاقْرَأْ أَيَةَ الْكُرسِيِّ فَإِنَّهُ لَنْ يَزَالَ عَلَيْكَ مِنَ اللهِ
حَافِظٌ ، وَلا يَقْرَبُكَ شَيْطَانٌ حَتَّى تُصْبِحَ ، فَخَلَّيْتُ
سَبِيلَهُ فَأَصْبَحْتُ ، فَقَالَ لِي رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ : « مَا فَعَلَ أَسِيرُكَ الْبَارِحَةَ ؟ » فَقُلْتُ يَا
رَسُولَ اللهِ زَعَمَ أَنَّهُ يُعَلِّمُنِي كَلِمَاتٍ يَنْفَعُنِي اللهُ
بِهَا فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ قَالَ : « مَا هِيَ ؟ » قُلْتُ قَالَ لِي :
إِذَا أَوَيْتَ إِلى فِرَاشِكَ فَاقْرَأْ آيَةَ الْكُرْسِيِّ مِنْ
أَوَّلِهَا حَتَّى تَخْتِمَ الآيَةَ : ( اللهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ
الْحَيُّ الْقَيُّومُ ) وَقَالَ لِي لا يَزَالُ عَلَيْكَ مِنَ اللهِ
حَافِظٌ ، وَلَنْ يَقْرَبَكَ شَيْطَانٌ حَتَّى تُصْبِحَ . فَقَالَ
النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « أَمَا إِنَّهُ قَدْ
صَدَقَكَ وَهُو كَذُوبٌ ، تَعْلَمُ مَنْ تُخَاطِبُ مُنْذُ ثَلاثٍ يَا أَبَا
هُرَيْرَةَ ، » قُلْتُ : لا ، قَالَ : « ذَاكَ شَيْطَانٌ » .. البخاري

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـثـامـنـة وٍـآ‘لـعـشـرٍوٍن ... في إِحْيَاءِ سُنَّةِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :-
- عَنْ عَمْرُو بنِ عَوْفٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ عَلَيْهِ
الصَّلاةُ وَالسَّلامُ قَالَ لِبِلالِ بنِ الْحَارِثِ يَومَاً : « إِعْلَمْ
يَا بِلالُ » ، قَالَ : مَا أَعْلَمُ يَا رَسُولَ اللهِ ؟ قَالَ : «
إِعْلَمْ أَنَّ مَنْ أَحْيَا سُنَّةً مِنْ سُنَّتِي أُمِيتَتْ بَعْدِي
كَانَ لَهُ مِنَ الأَجْرِ مِثْلُ مَنْ عَمِلَ بِهَا مِنْ غَيْرِ أَنْ
يَنْقُصَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْءٌ ، وَمَن ابْتَدَعَ بِدْعَةَ ضَلالَةٍ لا
يَرْضَاهَا اللهُ وَرَسُولُهُ كَانَ عَلَيْهِ مِثْلُ آثَامِ مَنْ عَمِلَ
بِهَا لا يُنْقِصُ ذلِكَ مِنْ أَوْزَارِ النَّاسِ شَيْءٌ » .. الترمذي

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـتـاسـعـة وٍـآ‘لـعـشـرٍوٍن ... في الزُّهْدِ في الدُّنْيَا :-
- عَنْ أَبي الْعَبَّاسِ سَهْلٍ بنِ سَعْدٍ السَّاعَدَيِّ رَضِيَ اللهُ
عَنْهُ قَالَ : جَاءَ رَجُلٌ إِلى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ ، دُلَّنِي عَلى عَمَلٍ إِذَا
عَمِلْتُهُ أَحَبَّنِي اللهُ وَأَحَبَّنِي النَّاسُ ، فَقَالَ : « إِزْهَدْ
في الدُّنْيَا يُحِبُّكَ اللهُ ، وَازْهَدْ فِيمَا عِنْدَ النَّاسِ
يُحِبُّكَ النَّاسُ » .حسن
- وَفي زُهْدِ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في الدُّنْيَا :
يُرْوَى عَنْ عَبْدِ اللهِ بنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ :
نَامَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلى حَصِيرٍ فَقَامَ
وَقَدْ أَثَّرَ في جَنْبِهِ ، فَقُلنَا يَا رَسُولَ اللهِ لَو
اِتَّخَذْنَا لَكَ وِطَاءً ، فَقَالَ : « مَالِي وَلِلدُّنْيَا مَا أَنَا
في الدُّنْيَا إِلَّا كَرَاكِبٍ اسْتَظَلَّ تَحْتَ شَجَرَةٍ ثُمَّ رَاحَ
وَتَرَكَهَا » . صحيح

- وَالْحَدِيثُ الآتِي يَحُثُّنَا عَلى الْقَنَاعَةِ :
عَنْ عُبيدِ اللهِ بنِ محصن الأَنْصَارِيِّ الْخُطَمِيِّ رَضِيَ اللهُ
عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : «
مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ آمِناً في سِرْبِهِ ، مُعَافَىً في جَسَدِهِ ،
عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ ، فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا
بِحَذَافِيرهَا » .. حسن
- وَعَنْ سعد بنِ أَبي وَقَّاصٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : أَتَى
النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلٌ فَقَالَ : يَا رَسُولَ
اللهِ أَوْصِنِي وَأَوْجِزْ ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ : « عَلَيْكَ بِالإِيَاسِ مِمَّا في أَيْدِي النَّاسِ ،
وَإِيَّاكَ وَالطَّمَعُ فَإِنَّهُ فَقْرٌ حَاضِرٌ ، وَإِيَّاكَ وَمَا
يُعْتَذَرُ مِنْهُ » . البخاري

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـثـلاثـوٍن ...الْجَوَارُ مِنَ النَّارِ :-
- عَنْ الْحَارِثِ بنِ مُسْلِم التَّمِيمِيِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ :
قَالَ لِيَ النَّبِيُّ عَلَيْهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ : « إِذَا صَلَّيْتَ
الصُّبْحَ فَقُلْ قَبْلَ أَنْ تَتَكَلَّمَ : اللَّهُمَّ أَجِرْنِي مِنَ
النَّارِ سَبْعَ مَرَّاتٍ ، فَإِنَّكَ إِنْ مِتَّ مِنْ يَومِكَ ذلِكَ
كَتَبَ اللهُ لَكَ جَوَاراً مِنَ النَّارِ ، وَإِذَا صَلَّيْتَ المَغْرِبَ
فَقُلْ قَبْلَ أَنْ تَتَكَلَّمَ : اللَّهُمَّ أَجِرْني مِنَ النَّارِ
سَبْعَ مَرَّاتٍ ، فَإِنَّكَ إِنْ مِتَّ مِنْ لَيْلَتِكَ كَتَبَ اللهُ لَكَ
جَواراً مِنَ النَّارِ » . أخرجه النسائي ..




*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـحـاديـة وٍ ـآ‘لـثلاثـوٍن ... رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ :-

- عَنْ أَبي
هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ ، أَنَّ أَعْرَابِيَّاً أَتَى النَّبِيَّ
صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ دُلَّنِي
عَلى عَمَلٍ إِذَا عَمِلْتُهُ دَخَلْتُ الْجَنَّةَ ؟ قَالَ : « تَعْبُدُ
اللهَ لا تُشْرِكُ بِهِ شَيْئَاً ، وَتُقِيمُ الصَّلاةَ المَكْتُوبَةَ ،
وَتُؤْتِي الزَّكَاةَ المَفْرُوضَةَ ، وَتَصُومُ رَمَضَانَ » قَالَ «
وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لا أَزِيدُ عَلى هذَا وَ لا أَنْقُصُ مِنْهُ » .
فَلَمَّا وَلَّى قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : «
مَنْ سَرَّهُ أَنْ يَنْظُرَ إِلى رَجُلٍ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ
فَلْيَنْظُرْ إِلى هذَا » . أخرجه البخاري ومسلم

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـثـانـيـة وٍـآ‘لـثلاثـوٍن ... صَلاةُ الاسْتِخَارَةِ :-
- عَنْ جَابِر بنِ عَبدِ اللهِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : كَانَ رَسُولُ
اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُعَلِّمُنَا الاسْتِخَارَةَ في
الأُمُورِ كُلِّهَا كَمَا يُعَلِّمُنَا السُّورَةَ مِنَ الْقُرْآنِ يَقُولُ
: « إِذَا هَمَّ أَحَدُكُمْ بِالأَمْرِ فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ مِنْ
غَيْرِ الْفَرِيضَةِ ثُمَّ لْيَقُلْ : اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْتَخِيرُكَ
بِعِلْمِكَ وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ ، وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ
الْعَظِيمِ فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلا أَقْدِرُ وَتَعْلَمُ وَلا أَعْلَمُ
وَأَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ . اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ
هذَا الأَمْرَ خَيْرٌ لِي في دِيني وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي _أَو
قَالَ عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ_ فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ
بَارِكْ لِي فِيهِ ، وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هذَا الأَمْرَ شَرٌّ لِي
في دِيني وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي _أَو قَالَ في عَاجِلِ أَمْرِي
وَآجِلِهِ_ فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْني عَنْهُ وَاقْدُرْ لِيَ
الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ أَرْضِنِي بِهِ قَالَ وَيُسَمِّي حَاجَتَهُ »
.البخاري

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـثـالـثـة وٍـآ‘لـثلاثـوٍن ... دُعَاءٌ لِتَفْرِيجِ الْهَمِّ وَالْغَمِّ بِإِذْنِ اللهِ :-
- رَوَاهُ الأَصْبَهَانِيُّ مِنْ حَدِيِثِ أَنَسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ
وَلفْظُهُ ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : يَا
عَلِيُّ أَلا أُعَلِّمُكَ دُعَاءً إِذَا أَصَابَكَ غَمٌّ أَوْ هَمٌّ
تَدْعُو بِهِ رَبَّكَ فَيسْتَجَابُ لَكَ بِإِذْنِ اللهِ وَيُفَرَّجُ عَنْكَ
: تَوَضَّأْ وَصَلِّ رَكْعَتَيْنِ ، وَاحْمَدِ اللهَ وَاَثْنِ عَلَيْهِ
وَصَلِّ عَلى نَبِيِّكَ وَاسْتَغْفِرْ لِنَفْسِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ
وَالمُؤْمِنَاتِ ، ثُمَّ قُلْ : « اللَّهُمَّ أَنْتَ تَحْكُمُ بَيْنَ
عِبَادِكَ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ، لا إِلهَ إِلَّا اللهُ
الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ ، لا إِلهَ إِلَّا اللهُ الْحَلِيمُ الْكَرِيم
سُبْحَانَ اللهِ رَبِّ السَّمَواتِ السَّبْعِ وَرَبِّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
، الْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمينَ ، اللَّهُمَّ كَاشِفَ الْغَمِّ
مُفَرِّجَ الْهَمِّ ، مُجِيبَ دَعْوَةِ المُضطَرِّينَ إِذَا دَعَوْكَ ،
رَحْمنَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَرَحِيمَهُمَا فَارْحَمْني في حَاجَتي
هذِهِ بِقَضَائِهَا وَنَجَاحِهَا رَحْمَةً تُغْنِينِي بِهَا عَنْ رَحْمَةِ
مَنْ سِوَاكَ » .

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـرٍابـعـة وٍـآ‘لـثلاثـوٍن ... كَثْرَةُ السُّجُودِ يُدْخِلُكَ الْجَنَّةَ :-
- عَنْ أَبِي فِرَاسٍ رَبِيعَةَ بْنِ كَعْبٍ الأَسْلَمِيِّ رَضِيَ اللهُ
عَنْهُ خَادِمَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَمِنْ
أَهْلِ الصُّفَّةِ قَالَ : كُنْتُ أَبِيتُ مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَآتِيهِ بِوضُوئِهِ وَحَاجَتِهِ فَقَال لِي « سَلْني »
فَقُلْتُ : أَسْأَلُكَ مَرَافَقَتَكَ في الْجَنَّةِ ، فَقَالَ « أَوَ
غَيْرَ ذلِكَ » قُلْتُ هُوَ ذَاكَ ، قَالَ : « فَأَعِنِّي عَلى نَفْسِكَ
بَكَثْرَةِ السُّجُودِ » . أخرجه مسلم ..

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـخـامـسـة وٍـآ‘لـثلاثـوٍن ... في إِطْعَامِ الطَّعَامِ وَإِفْشَاءِ السَّلامِ وَقِيَامِ اللَّيْلِ :-
- وَعَنْ أَبِي مَالِكٍ الأَشْعَريِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ عَنِ النَّبِيِّ
صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « إِنَّ في الْجَنَّةِ غُرَفَا
يُرَى ظَاهِرُهَا مِنْ بَاطِنِهَا ، وَبَاطِنُهَا مِنْ ظَاهِرِهَا
أَعَدَّهَا اللهُ لِمَنْ أَطْعَمَ الطَّعَامَ ، وَأَفْشَى السَّلامَ
وَصَلَّى بِاللَّيْلِ وَالنَّاسُ نِيَامٌ » . حسن

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـسـادسـة وٍـآ‘لـثلاثـوٍن ... في إِكْرَامِ الْجَارِ :-
- عَنْ أَبِي ذَرٍّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ
صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ « يَا أَبَا ذَرٍّ إِذَا طَبَخْتَ
مَرَقَةً فَأَكْثِرْ مَاءَهَا وَتَعَاهَدْ جِيرَانَكَ » .
وَفي رِوَايَةٍ لَهُ عَنْ أَبِي ذَرٍّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : إِنَّ
خَلِيلِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوْصَانِي : « إِذَا طَبَخْتَ
مَرَقَةً فَأَكْثِرْ مَاءَهَا ثُمَّ انْظُرْ أَهْلَ بَيْتٍ مِنْ جِيرَانِكَ
فَأَصِبْهُمْ مِنْهَا بِمَعْرُوفٍ » .
وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى
اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللهِ
وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلا يُؤْذِ جَارَهُ ، وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللهِ
وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلْيُكْرِمْ ضَيْفَهُ ، وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ
بِاللهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْراً أَوْ ليَسْكُتْ » .. أخرجه
الشيخان

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـسـابعـة وٍـآ‘لـثلاثـوٍن .. في حب المـسـاكيـن:-
- عَنْ أَبِي ذَرٍّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : أَوْصَانِي خَلِيلِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِسَبْعٍ : «
1. بِحُبِّ المَسَاكِينِ وَأَنْ أَدْنُوَ مِنْهُمْ .
2. وَأَنْ أَنْظُرَ إِلى مَنْ هُوَ أَسْفَلُ مِنِّي وَلا أَنْظُرَ إِلى مَنْ هُوَ فَوْقِي.
3. وَأَنْ أَصِلَ رَحِمِي وَإِنْ جَفَانِي .
4. وَأَنْ أُكْثِرَ مِنْ قَوْلِ : لا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلَّا بِاللهِ .
5. وَأَنْ أَتَكَلَّمَ بِمُرِّ الْحَقِّ .
6. وَلا تَأْخُذَنِي فِي اللهِ لَوْمَةَ لائِمٍ .
7. وَأَنْ لا أَسْأَلَ النَّاسَ شَيْئاً » . أخرجه أحمد والطبراني

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـثـامـنـة وٍـآ‘لـثلاثـوٍن ...تَعْرِيفُ الْغِنَى وَالْفَقْرِ :-
- عَنْ أَبِي ذَرٍّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ لِي رَسُولُ اللهِ
صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « يَا أَبَا ذَرٍّ أَتَرَى كَثْرَةَ
المَالِ هُوَ الْغِنَى ؟ » قُلْتُ نَعَمْ يَا رَسُولَ اللهِ ، قَالَ : «
أَفَتَرَى قِلَّةَ المَالِ هُوَ الْفَقْرُ ؟ » قُلْتُ نَعَمْ يَا رَسُولَ
اللهِ ، قَالَ : « إِنَّمَا الْغِنَى غِنَى الْقَلْبِ ، وَالْفَقْرُ فَقْرُ
الْقَلْبِ ، وَمَنْ كَانَ الْغِنَى في قَلْبِهِ فَلا يَضُرُّهُ مَا لَقِيَ
مِنَ الدُّنْيَا ، وَمَنْ كَانَ الْفَقْرُ في قَلْبِهِ فَلا يُغْنِيهِ مَا
أَكْثَرَ مِنَ الدُّنْيَا وَإِنَّمَا يَضُرُّ نَفْسَهُ شُحُّهَا » . صحيح

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـتـاسـعــة وٍـآ‘لـثلاثـوٍن ... في تـقـوٍي الله عـز وٍ جـل :-
- عن أبي ذر رضي الله عنه قال : قلت يارسول الله أوصني .؟ قال :" عليك
بتقوي الله فإنه رأس الأمر كله " قلت : يارسول الله زدني .؟ قال : وعليك
بتلاوة القرآن فإنه نور لك في الأرض وذخر لك في السماء " أخرجه ابن حبان في
صحيحه..

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لأرٍبـعـوٍن ... فَضْلُ تِلاوَةِ الْقُرْآنِ :-
- وَعَنْ عَبدِ اللهِ بْنِ عَمْرو بن العَاص رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَالَ :
قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « يُقَالُ
لِصَاحِبِ الْقُرْآنِ إِقْرَأْ وَارْقَ وَرَتِّلْ كَمَا كُنْتَ تُرَتِّلُ
في الدُّنْيَا فَإِنَّ مَنْزِلَكَ عِنْدَ آخِرِ آيَةٍ تَقْرَؤُهَا » . صحيح
..



*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـحـاديـة وٍ ـآ‘لأرٍبـعـوٍن ... الإنـفـاق فـي سـبيـل الله :-

- عن ابي مسعود عن النبي صلي الله عليه وسلم قال :" إذا أنفق الرجل علي أهله يحتسبها فهو له صدقة " .. متفق عليه .
- عن أبي هريرة يقول قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : " ماتصدق أحد
بصدقة من طيب ولا يقبل الله إلا الطيب إلا أخذها الرحمن بيمينه وإن كانت
تمرة فتربو في كف الرحمن حتي تكون أعظم من الجبل كما يربي أحدكم فلوه أو
فصيله " متفق عليه

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـثـانـيــة وٍ ـآ‘لأرٍبـعـوٍن ... دُعَاءٌ لِذَهَابِ الْهَمِّ وَسَدَادِ الدَّيْنِ بِإِذْنِ اللهِ تَعَالى :-
- عن أنس بن مالك قال كان النبي صلي الله عليه وسلم يقول :" اللهم إني أعوذ
بك من الهم والحزن والعجز والكسل والجبن والبخل وضلع الدين وغلبة الرجال "
...

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـثـالـثــة وٍ ـآ‘لأرٍبـعـوٍن ... دعـاء يـقـال عـند ـآ‘لـنـوٍم :-
- عَنْ أَبي عُمَارَةَ البراءِ بنِ عَازِبٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَالَ :
قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « يَا فُلانُ
إِذَا أَوَيْتَ إِلى فِرَاشِكَ فَقُلْ : اللَّهُمَّ أَسْلَمْتُ نَفْسِي
إِلَيْكَ ، وَوَجَّهْتُ وَجْهِي إِلَيْكَ ، وَفَوَّضْتُ أَمْرِي إِلَيْكَ ،
وَأَلْجَأْتُ ظَهْرِي إِلَيْكَ رَغْبَةً وَرَهْبَةً إِلَيْكَ ، لا
مَلْجَأَ وَلا مَنْجَى مِنْكَ إِلَّا إِلَيْكَ ، آمَنْتُ بِكِتَابِكَ
الَّذِي أَنْزَلْتَ ، وَبِنَبِيِّكَ الَّذِي أَرْسَلْتَ ، فَإِنَّكَ إِنْ
مِتَّ مِنْ لَيْلَتِكَ مِتَّ عَلى الْفِطْرَةِ ، وَإِنْ أَصْبَحْتَ
أَصَبْتَ خَيْراً » . متفق عليه

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـرٍابـعـة وٍ ـآ‘لأرٍبـعـوٍن ... وٍصـيـة هـي خـيـرٍ من خـادم :-
- عن علي أن فاطمة اشتكت ما تلقي من الرحي في يدها وأتي النبي صلي الله
عليه وسلم سبي فانطلقت فلم تجده ولقيت عائشة فأخبرتها فلما جاء النبي صلي
الله عليه وسلم أخبرته عائشة بمجئ فاطمة إليها فجاء النبي صلي الله عليه
وسلم إلينا وقد أخذنا مضاجعنا فذهبنا نقوم فقال النبي صلي الله عليه وسلم
علي مكانكما فقعد بيننا حتي وجدت برد قدمه علي صدري ثم قال :" ألا أعلمكما
خيراً مما سألتما إذا أخذتما مضاجعكما أن تكبر الله أربعاً وثلاثين وتسبحاه
ثلاثاً وثلاثين وتحمداه ثلاثاً وثلاثين فهو خير لكما من خادم " .. متفق
عليه

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـخـامـسـة وٍ ـآ‘لأرٍبـعـوٍن ... أفـضـل ـآ‘لـنـاس :-
- وَعَنْ أَبي سَعِيدٍ الْخدْرِيِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ
رَجُلٌ : أَيُّ النَّاسِ أَفْضَلُ يَا رَسُولَ اللهِ ؟ قَالَ : « مُؤْمِنٌ
مُجَاهِدٌ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ في سَبِيلِ اللهِ » قَالَ : ثُمَّ مَنْ ؟
قَالَ : « رَجُلٌ مُعْتَزِلٌ في شِعْبٍ مِنَ الشِّعَابِ يَعْبُدُ رَبَّهُ »
، وَفي رِوَايَةٍ : « يَتَّقِي اللهَ وَيَدَعُ النَّاسَ مِنْ شَرِّهِ » .
أخرجه الشيخان

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـسـادسـة وٍـآ‘لأرٍبـعـوٍن ... كـفـارة ـآ‘لـمـجـلـس :-
- عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى
اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً كَثُرَ فِيهِ
لَغَطُهُ ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا
أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ
في مَجْلِسِهِ ذَلِكَ » . صحيح

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـسـابـعــة وٍـآ‘لأرٍبـعـوٍن ... في فَضْلِ التَّسْبِيحِ :-
- وَعَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ
صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « كَلِمَتَانِ خَفِيفَتَانِ عَلى
اللِّسِانِ ، ثَقِيلَتَانَ في المِيزَانِ ، حَبِيبَتَانِ إِلى الرَّحْمنِ :
سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ ، سُبْحَانَ اللهِ الْعَظِيمِ » . أخرجه
البخاري ومسلم والترمذي ..

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـثـامـنــة وٍـآ‘لأرٍبـعـوٍن ... سَيِّدُ الاسْتِغْفَارِ :-
- عَنْ شدَّادِ بنِ أَوْسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى
اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « سَيِّدُ الاسْتِغْفَارِ أَنْ يَقُولَ
العَبْدُ : اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِي لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ ، خَلَقْتَنِي
وَأَنَا عَبْدُكَ ، وَأَنَا عَلى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ ،
أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِ مَا صَنَعْتُ ، أَبْوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ ،
وَأَبُوءُ بَذَنْبِي ، فَاغْفِرْ لِي ، فَإِنَّهُ لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ
إِلَّا أَنْتَ » مَنْ قَالَهَا في النَّهَارِ مُوقِنَاً بِهَا فَمَاتَ مِنْ
يَومِهِ قَبْلَ أَنْ يُمْسِي فَهُوَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ ، وَمَنْ
قَالَهَا مِنَ اللَّيْلِ وَهُوَ مُوقِنٌ بِهَا فَمَاتَ قَبْلَ أَنْ
يُصْبِحَ فَهُوَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ » . أخرجه البخاري ..

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـتاسـعــة وٍـآ‘لأرٍبـعـوٍن ... غـرٍاس ـآ‘لـجـنـة :-
- عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَرَّ بِهِ وَهُوَ يَغْرِسُ غَرْسَاً فَقَالَ : « يَا
أَبَا هُرَيْرَةَ مَا الَّذِي تَغْرِسُ ؟ قُلْتُ : غِرَاساً قَالَ : « أَلا
أَدُلُّكَ عَلى غِرَاسٍ خَيْرٍ مِنْ هذَا ؟ سُبْحَانَ اللهِ ، وَالحَمْدُ
للهِ ، وَلا إِلهَ إِلَّا اللهُ ، وَاللهُ أَكْبَرُ ، تُغْرَسُ لَكَ
بِكُلِّ وَاحِدَةٍ شَجَرَةٌ في الْجَنَّةِ » . صحيح

*** ـآ‘لـوٍصـيـة ـآ‘لـخـمـسـوٍن ... تَعْوِيذَةٌ مِنَ الْعَقْرَبِ :-
- عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : جَاءَ رَجُلٌ إِلى
النَّبِيِّ صَلىَّ اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ ،
مَا لَقِيتُ مِنَ عَقْرَبٍ لَدَغَتْنِي الْبَارِحَةَ ، فَقَالَ : « أَمَا
لَوْ قُلْتَ حِينَ أَمْسَيْتَ ، أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّاتِ
مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ ، لَمْ تَضُرْكَ » أخرجه مسلم ومالك والترمذي
- « الرُّقْيَةُ بِأُمِّ الْكِتَابِ عَلى المَلْدُوغِ »
عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخدريِّ رَضَيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : « انْطَلَقَ
نَفَرٌ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِِ وَسَلَّمَ في
سَفْرَةٍ سَافَرُوهَا ، حَتَّى نَزَلُوا عَلى حَيٍّ مِنْ أَحْيَاءِ
الْعَرَبِ فَاسْتَضَافُوهُمْ فَأَبَوْا أَنْ يُضَيِّفُوهُمْ ، فَلُدِغَ
سَيِّدُ ذلِكَ الْحَيِّ ، فَسَعَوْا لَهُ بِكُلِ شَيْءٍ ، لا يَنْفَعُهُ
شَيْءٌ ، فَقَالَ بَعْضُهُمْ : لَوْ أَتَيْتُمْ هَؤُلاءِ الرَّهْطَ
الَّذِينَ نَزَلُوا لَعَلَّهُمْ أَنْ يَكُونَ عِنْدَهُمْ بَعْضُ شَيْءٍ ،
فَأَتَوْهُمْ فَقَالُوا : يَا أَيُّهَا الرَّهْطُ إِنَّ سَيِّدَنَا لُدِغَ
وَسَعَيْنَا لَهُ بِكُلِّ شَيْءٍ ، لا يَنْفَعُهُ شَيْءٌ ، فَهَلْ عِنْدَ
أَحَدِكُمْ مِنْ شَيْءٍ ؟ قَالَ بَعْضُهُمْ : إِنِّي وَاللهِ لأَرْقِي ،
وَلكِنْ وَاللهِ لَقَدِ اسْتَضَفْنَاكُمْ فَلَمْ تُضَيِّفُونَا ، فَمَا
أَنَا بِرَاقٍ لَكُمْ حَتَّى تَجْعَلُوا لَنَا جُعْلاً فَصَالَح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
55 وٍصـيـة للـرٍسـول -صلي الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات احمد كو :: القسم الاسلامى :: منتدى السيرة النبوية العطرة-
انتقل الى: